الجمعة، 29 أبريل، 2011

أحدآث يوم ميلآدي . . .! حدث في 14-4-2011

يوم ميلآدي ..

لطالما انتظرت هذا اليوم

كما يقولون :" عشان اعرف منو يحبني ومنو بيتذكرني فيييه "

دقت الساعه 12 !

دقت ساعتج يا سندريلا سلامه !

فهالاثناء كنت رايحه انام .. وانا ناسيه انه اليوم يوم ميلآدي ..

سكرت باب غرفتي .. طحت على شبريتي وخلاص بنآم

سمعت دق على باب غرفتي ..

بطلت الباب ..

اختي ماسكه هديه ومعلقه فيها بالونااااااات حلوييييين

وامي معاها

استااااانست بشكل غير طبيعي

كنت بصيح من الوناسه ..

شوي ظهرت معاهم فالصاله علشان اشوف شوه يايبيلي ..

وصلني مسج ..

اطلعي برع !!

يايبيلي كيكه عليها صوورتي !!!



وبآقة ورد !!


يا الله !!

حسيت الدنيا ما توسعني من الوناسه ..

حسيت انه فيه ناس يحبووني !! وانا اموووت عليييهم . .!

ولحظه براويكم اختي شو يايبتلي وبراويكم البالونات كيف حلوين ويجننون





المهم يلست ويا اهلي وكلنا الكيييكه اللذيذه .. يسلم من يابها لي ^^

ثاني يوم وصلتني هدايا ثانيه

براويكم اياها ^^


همسه : الورد الاصفر يعني الغيره . . . !



وفي هدايآ كثيره ما صورتها

هاللي صورته بس

اشكر كل من ذكرني في يومي الخآص فيني ..

برجع اكمل احداث يوم ميلادي في وقت آخر

لأنه الجو اللي انا يالسه فيه الحين ابداً ما يساعد

الصاله صارت ازعاج

لي عوده



الجمعة، 1 أبريل، 2011

إحساس جميــل .. ..

صح اني كنت مقصرة في حق مدونتي وآيد الفترة اللي طآفت

بس احس انها قريبه مني وايد..

حالياً .. انا فالصآلة ..

ارتشف قطرات من الشآي مثل ما يقولون ..

احس الارتشاف يعطي معنى جميل للكلمة مادري ليش

يحسس بالدفء

مممم عندي وايد اشياء ابا اسويها بس مخلتنها على الله *_*

وما ادري متى بسويها

حالياً احس بفترة نقاهه يمكن لأنه ماعندي امتحانات

بس اروح الجامعة احضر محاضراتي وارجع

بدون امتحانات وصدعة راس

ياريت الجامعة تلغي شي اسمه امتحانات احس بنرتاح هههه احلام الفقارى

لي عوده

الجمعة، 11 مارس، 2011

جُمعَة الخلاصْ . . .‏

الكلمة الأولى دائماً الأصعبْ . .
هذا ما أدرِكُه جيداً

 مذ بدأتُ أمسِكُ بالقلَم

حتَى أترجِمُ بعضَ مشَاعرِي إلى . . . 

 كلمَات تُقرأْ . . .

الكلمة الأولَى هيَ

"آدَمُ الكلمَات" . .


هيَ المخْلُوق الذي يُولَد علَى كوْكب جديدْ مُحملاً بمسؤولية التعميرِ والتكَاثُرْ . .

لذلِكَ تأتِي دائماً بصعُوبَة . .

 ليسَت كل الكلمَاتْ تصلُحُ لهكذا دَوْر . .

نحتَاج إلى كلمَة مِنَ الطبقَة المخمليّة , ومِنَ المستويَات الأرقَى على الإطلاقْ . . 
كلمَة خُلقَتْ لتكُون مُنطلق ذريّة الكلمَات . .
 ونحْتَاجُ إلَى ورقَةْ تُحرضُنَا علَى الكتَابَة ,

 كَوكَبُ من أسطرِ فارغَة ليستقر عليهَا أبنَاء هذه الذرية ,

ومساحَات بيضاء ليغرقوا بها أيضاً . .
حتماً ليسَت كُل الأقلام تُساعدنَا على إنجاب الكلمة هذه ,

ولا كل الدفاترِ تمنحنَا حقّ التبني إذا ما شُخّص عقلنَا بعُقم الأفكَار علَى حينِ

جموٌد. .
مُذ قرأت مقولة أحلام مستغانمي

 التي تخبرنا بأن ثمة أقلام ندري منذ اللحظة الأولى التي نشتريها فيها ,

 والكلمة الأولى التي نخطها بها ,

 أننا لن نكتب بها شيئاً يستحق الذكر ,

 وأن مزاجها الكسول ونفسها المتقطع لن يوصلانا إلى الأنفاق السرية للكلمات ,

 حرصتُ علَى أن اختَار القلم المناسب , والورقَة الصحيحة . .

حتى أنجب كلمة أولى تليق بنص يُقرأ فيما بعد . .

كلمَة ستكون منبعَ لشعُوب تختلفُ في المعنَى والإحسَاس والنُطق والإعرَابْ . . .

الشعُوب التي ستحتاج لاحقاً إلى حكام ليخضعوا لهم ويكتبوا عنهم ,

ودستور عاطفة حتى لا يعيثوا في الورقة فساداً ,

 وحدود لغوية إقليمية تُجبرهم على إشهار جوازات سفرهم

  إذا ما اختاروا الهجرة ما بين مقدمة النص وخاتمته . .

المشكلة في كلمتي الأولى أنها  . . .

دائما تلد شعوباً ثائرة , شعوب لا تقبل الخضوع لحاكم واحد , ولا تؤمِنُ بدستُور

 قناعات ثَابِت . .

شعوب جاهلَة لا تعترف بقيمة الأوراق الرسمية وجوازات السفر ,

 و لا تتصرف إلى بناءً على غرائزها الداخلية ,

 ولا تكترث بأي شيء آخر . .

هكذا أكون انا عندما أكتب , أعجز تماما عن الكتابة لشخص واحد ,

 عن قضية واحدة , و بعاطفة لا تتغير بعد بضع دقائق من كتابتي للنص . . !

لذلِكَ تعمّدت معَاملتهَا بخُبث هذه المرّةْ . .

تحدّثتُ عنهَا دَون أن أدركَ ماهيتهَا . .

 و بدأتُ نصّي هذَا وأنَا لا أعرفُ الكلمَة الأولَى , لأجدَ أجيالِ من كلمات تتوالد هُنَا ,


 أجيال بلا هوية ,

تتلفت بذهول على سطح الورقة البيضاء ,

 وتتعثر مرارً بالأسطرُ لأنها لم تجد "الكلمة الأم"

لتُشاركهَا الانتقَال من مرحلَة الحبو على الورقة إلى مرحلَة الركض بشغب . . .

غيرَ أنهَا مُرغمَة على ترجمَة عواطِف مُبهمَة تقبَع في قَاع ذاتِي دون حرَاكْ . . . .

ومن يدري . .




ربما تثور هذه الأجيال المذهولة الآن , بعد ثلاثين سنة , لتطالبَ بالحريّة ,


وربما "بالطيران بدلَ الركض"


كتعويض على حرمانها من هوية تمنحها كيان مستقلْ . .

والأجدرُ بذلك أن يكون في جمعَة يطلقون عليها لاحقاً


 بـ "جمعة الخَلاص" . . .

.
.
5 / 2 / 2011م

بقـلم صديقتـي / عاشـه الطنيـجـي ،،..

ماشاءالله أبدعتـي ..

الاثنين، 14 فبراير، 2011

بعيــــــده عـني لأبعـد الحدوود ! + مقتطفات جآمعييية

ليش ما تحسسيني انج قريبه مني ؟

ليش ما تسألين عني ؟

ليش ما تهتمين فيني ؟

ليش ما تسأليني لو انا ناقصني شي ؟ لو انا محتاجه شي ؟

لهدرجه انا ما أهمّج ؟

والله صرت اتوقع اني ما اهمج

ليش ما تلقين لي بآل ؟

انا احتاج احد يسأل عني .. يهتم فيني .. يتقرب مني .. يحسسني انه الدنيا بعدها بخير

والله انه الغريب والبعيد يسأل عني اكثر مما انتي تسألين

يهتم اكثر مما انتي تهتمين

ولو حتى هو كان يصطنع هذا الاهتمام .. بس بعد يهتم .. النتيجه وحده .. سواء اصطنع او ما اصطنع

وانا اقول انه اصطنع اهتمامه لذوي العقول المغلقه اللي يقولون انه الغريب ما يسوي شي لله .. يعني يبا شي فالآخر

وانا اقول لا

بالعكس الغريب يمكن يرتاح لي اكثر لأني انا ما اقرب له .. ودايما يقال ( أقرب لك .. عقرب لك ) و يقال بعد ( الأقارب عقارب ) يعني الواحد لو تجيه الصفعه من الغريب احسن من  ما تجيه الصفعه من القريب ..

انا احس اني متضايقه .. من داخلي متضايقه

ولو اني اضحك وأبيّـن للكل اني مستانسه ولكن صدقوني انا عكس هذا تماماً!!!!!!! والله العظيم عكس هذا تماماً ..

والله والله والله ثم والله ..

اني انا افضّل اني اقضي يومي كله فالجامعة

عالاقل الجامعة اشوف فيها وجوه يديده .. ناس يداد كل يوم ..

وكل ما يشوفني حد يسألني عن اخباري وعن حياتي كيف هي وحتى لو انا شايفه هالشخص البارحه

يسألني انتي شخبارج ؟ وكيف حياتج ؟ وشو سويتي  ؟ وين طلعتي ؟ شو كلتي ؟

والله الاهتمام ينحّس ولو انه هالاسئلة البعض منكم يشوفها روتينية

يعني عادي تنسأل

بس والله لها وقع في داخلي بشكل غير طبيعي

اليوم شدني كلام بنت تعرفت عليها .. وهي تصير صديقة صديقتي .. دايماً كنت اشوفها وتعجبني سوالفها .. اشوفها من بعيد لـ بعيد ..

قالت بـ لهجتها السعودية  الجميلة ..

( و ربي انا احبها هذي الجامعة ! والله احس اني في بيتي ..وبين عايلتي .. وربي احس الجامعة شي كبير .. شي حلو .. احس كأنه نحنا أسرة متكاملة .. وربي حتى الفرّاشة احسها زي خدامتنا طيبه كذا .. وحتى ذا الهندي اللي يشتغل هناك كأنو فرد من افراد العائلة .. واحس الدكاترة زي آبائنا .. وأحس البنات اخواتي .. وربي ارتاح فالجامعة ارتاح .. ماراح احس ولا راح تحسون بـ لذة هذا الشعور الا لمّا تتخرجو . زي ما احس انا فيه دحين لأنو تخرجي قرب ) ..


فعلاً كلامها صحيح .. وانا احس بهالشي من زمان بس ما تجرأت اني اقوله جدام حد .. علشان ما يقولون هذي ناقصه حنان !!

مع انه ما اعتبر انه هالشي حنان ناقص .. بالعكس .. اللي يقول هالكلام يبين عليه انسان طيب وخلوق ويحب الناس اللي حواليه ..


بديت اتأقلم شوي شوي بـ جو الجامعة و أدخل في سوالف وأحاديث مع البنات ولو حتى ما اعرفهم .. مجرد ما اقعد وياهم على نفس الطاولة نبدأ نتحدث .. في اي شي .. في اي موضوع .. سوالف سوالف سوالف مختلفة .. تارة نتكلم عن الدكاترة .. وتارة نتكلم عن المواد .. وتارة اخرى نتكلم عن الحياة بشكل عآم ..

مممممممم

هدوء يعّم المكان اللي انا يالسه فيه الحين ..

أسرح بـ أفكآري للمدى البعييييييد ..

اتذكر حياتي قبل ..

ما اصدق اني انهيت دراستي في المدرسة ..

احس انه بعدني صغيرة وما ابا اكبر علشان ما تزيد اعباء الحياة

ولو انه الاعباء بدت تزيد من زمان ..

اسمع حالياً صوت طقطقة اصابعي على الكيبورد ..

مسكين لاب توبي مستحملني ^^

ممممممم ..

شكلج ماراح تسألين عني .. ولا راح تهتمين فيني .. تتصلين فيني بس لـ حاجة ..

وا أسفآه على زمان مثل هذا

لا يسأل احد عن احد

كل حد لاهي بحياته وتهمه مصلحته ..

فضفضة غريبه .. ولكنها قريبة جداً .. بل كل القرب من الواقع ..

...............................


قبل كم يوم .. يتني حالة عصبيه غير طبيعية .. ما كنت اتحمل اسمع صوت احد .. رحت الصالة وسكّرت التلفزيون بكل عصبية ..

رحت غرفتي ..

تكلمت فالتيلفون وتضاربت مع اللي كان متصل فيني ( شكله امه داعيه عليه ) ,, وططططرررااااخ رميت التيلفون على الجدار بحركة سريعة .. وتناثرت اشلاء الموبايل الخاص فيني وللعلم ........ الموبايل يديد كنت قبلها بيوم ماخذته .. شكله مب من نصيبي ^^ يفداني ..

مب عارفه والله شو يالسه اكتب ..

دايماً الجأ لـ مدونتي يوم اكون متضايقه .. يوم اكون فرحانة .. يوم اكون ابا افضفض ومب لاقية احد افضفض له .. مثل ما قلت كل احد لاهي بحياته ..

رحت اليوم الجامعة حضرت محاضراتي .. ووووووووه !! صارت لخبطه فالجدول واتبدل فوووق تحت ..

هذا الدكتور ما يناسبه وقت المحاضره
وهذا الدكتور عنده تعارض محاضره ثانيه في نفس وقت المحاضره هذي
وهذا الدكتور مب طارح مكان القاعة فالجدول
وهذا وهذا وهذا الخ الخ الخ ..!!

خربطات جامعية لا اكثر ولا اقل ..

واليوم صارلي موقف بعد ههههههههه بخبركم اياه ..

بما انه اليوم كان اول يوم احضر هذي المحاضرات .. فـ اول محاضره لي كانت الساعه 9 ونص الصبح
قمت من الرقاد الساعه 7 ونص لين ما جهزت ولبست وشربت الكرك اللي مالي غنى عنه وخاصة انه دوامي اليوم طويل للساعة 5 يعني محتاجه اعدل مزاجي شوي ولا بيضربني صداع وما بيفج عني موول

طلعت من البيت .. ( توكلنا على الله .. )
وصلت الجامعة قبل محاضرتي بربع ساعة تقريبا .. وطبعاً قاعة المحاضرة مب محددة عندي فالجدول
رحت مبنى كلية الاعلام وادور وادور وادور بلا جدوى ..
قالت لي صديقتي روحي على ادارة القبول والتسجيل وقوليلهم انه مكان القاعة غير مطروح عندج وهم بيفيدونج ..

رحت للإدارة .. الإدارة بااااااردة . . كأنه في القطب المتجمد الشمالي .. برد لا يطاق .. و أوردي برع برد .. شكلهم الموظفين ما يحسون ..! اتوقع هذا !

رحت لـ مسجلة الكلية ..بعد انتظار دام ربع ساعة

قلتلها : السلام عليكم صباح الخير
قالتلي : عليكم السلام والرحمه هلا اتفضلي؟

الموضوع كذا كذا ..

ردّت بكل برود .. : حبيبتي الموضوع مب عندي تقدرين تروحين للمبنى الفلاني وهم بيفيدونج

اااه يا الله صارت الساعه 10 الاربع (9:45) وللحين محد فادني .. فات على وقت المحاضرة ربع ساعة يا الهي

رحت عند الموظفة اللي قالتلي عنها ..

كلمتها وقالتلي لحظه اجيك على السيستم ....

عفواً سلامه .. مب طالع عندي شي !

طبعاً سلامه هالوقت تبلع ريقها .. اكره هالمواقف ..

قالتلي لحظه ادور لج فالجداول ..

مسكت كومة من الاوراق والجداول وصارت تبحث فيها

عفواً سلامه شو اسم مسآقج ؟

سلامه : مقدمة في الاعلام الالكتروني *_*

مممممم ما في ! مب طالع عندي مكان القاعة .. بس تدرين شو؟

انتظري عالكراسي اللي برع .. ترى مكتب الدكتور عند الكراسي بالضبط ..

انا بخطوات متثاقله خطيت ... ورحت يلست على الكرسي لا حول ولا قوة .. اف اف اكره التأخير وأكره اللامبالاه ..

طبعاً هذي مشكلتنا في بداية كل كورس
انه ما ندل وين كلاساتنا

شوي اشوف صديقتي موزه يايه ومعاها صديقتها ..

هلا سلامه شو تسوين ؟؟

قلتلها : ماشي والله ادور كلاسي ومب محصلتنه ..

اي مادة عندج ؟

قلتلها : مقدمة في الاعلام الالكتروني

اووه ترى ربيعتي وياج ونفس حالتج مب محصلة الكلاس

هههههه وحليلها ربيعتها استانسسسسست واخيراً حصلت حد معاها

وبيني وبينكم انا بعد استانست اني حصلت لي ونيس ضايع معاي

المهم رحنا انطل كل شوي في كلاس لين ما حصلنا الدكتور ..

استااااااااااانسنا يوم حصلناه ..

دزيت البنيه قلتلها بليز بليز انتي دخلي اول .. اكره الاحراج

وطبعا كانت الساعه 10 وربع

يعني باقي نصف ساعة وتخلص المحاضرة

يارب سلّم !

دخلت البنيه .. وانا وراها ..

( دكتور والله العظيم نحنا كنا اندورك واندور قاعة المحاضرة ومب محصلينها والله اتوهقنا انته وينك نحنا يالسين عالكراسي هاي اللي عند الباب والله دكتور ترى ............. وقاطعها الدكتور بـ كلمتين في الصميم " يعني ايه ؟ آعدين على شط النيل ! كل ده تأخير يالله خشوو " )

وضحكو البنات اللي فالقاعه وفي نفس الثانية وانا اركب درج المدرج قلت بصوت مسموع ( بدال لا تضحكون جان دليتونا على مكان القاعة .. ياسخفكم ) .. وقعدت ..

وعدّت المحاضرة على خير وكان الله غفوراً رحيماً ..

والله احس انه البنات اللي فالجامعة خواتي من كثر ما احبهم وارتاح لهم .. طبعاً مب الكل ..

الله يديم المحبه

الحين احس نفسي شوي ارتحت

ممممممم

احب هالشعور اللي اييني بعد الفضفضة ..

تضارب سريع في دقات القلب

برودة ..

رآحة نفسيه

رغبة في النوم العميق

شكلي بروووح بناااااااام الحين

تصبحون على خير

أحبــــــــكم ..

السبت، 12 فبراير، 2011

هـذي الـروح ....!؟

هـذي الرؤح .. ‘‘ تـشتآق إليـك ..!

هـذي الرؤح .. ‘‘ لـك تـشتآق ...!

ومضيـت .... وكأنمـا .. أعجبـك ‘‘ الفرآق ..

وتركـت الذي كآن بينـنا للـ نآر والإحتـرآق ..

(( هي الـروح )) ..!

تشتــآآآق ’’ ..


الأربعاء، 9 فبراير، 2011

انتهت ومآحسيـت...!

انا هنآ من جديد

احس وايد مقصرة في حق مدونتي

ما ادش وايد

ممممم يمكن مشاغل الحياة ..

والله خلصت السمستر وامتحنت فاينلز وخذنا اجازة والحين بنبدا السمستر الثاني وانا والله ولا حسيت

صار اليوم كـ دقيقه ..

والاسبوع كـ ثانيه ..

والشهـر كـ أقل من ثانيه ..

وربي ما قمت احس ..

انتهت الاجازة واحس ما سويت ولا شي مفيد فيها ولا استفدت منها ولا استانست حتى ..

ياسبحان الله :(

ان شاء الله معوّضه :) ..

كله خير

وان شاء الله لي فضفضة اخرى ..